كل ما هو أعجمي .. لك بالعربي

سمكة آلية من صنع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا تدرس الأسماك الحقيقية في فيجي

0 73

كشف معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا مؤخرأ عن صور ل SoFi ، السمكة الروبوت المصنعة في مختبر، والتي تبدو كأنها في منزلها وهي تسبح بين الشعاب المرجانية في فيجي.
المشروع هو محاولة لإنشاء مركبة مستقلة تحت الماء تبدو أقرب إلى سمكة حقيقية قدر الإمكان، على أمل دراسة الحياة البحرية دون إزعاج الكائنات هناك في هذه العملية.

تم بناء هذا النظام حول عضلة روبوتية مصممة لتعمل على نحو مماثل ل ذيل السمكة الحقيقي. وقال الباحث الرئيسي في الدراسة روبرت كاتزشمان ل “TechCrunch”: “لقد طورنا نظاماً يأخذ مادة السيليكون المرنة ويصنع منها تجاويف بحيث تكون مجوفة بطريقة يمكنها توزيع الضغط على سطح الجسم بالتساوي”. “لدينا حجرتان من البالونات ومياه تتدفق ذهاباً وإياباً. هذا التغير في الضغط يؤدي إلى تموج الذيل ذهاباً وإياباً “.

اقرأ أيضاً على أعجمي: ابدأ بالقلق …الروبوتات تستطيع الآن القيام بالشقلبة الخلفية(فيديو)

إن مبدأ العمل مماثل لمبدأ الروبوتات اللينة الموجودة حالياً، والتي يستخدم العديد منها علمياً في تحويل الضغط لخلق الحركة في مفاصل الروبوتات. وفي حالتنا هذه، يسمح للسمكة أن تكون في حركة ثابتة، وينبعث منها صوت أقل أثناء تحركها عبر الماء.

والفيديو التالي يظهر السمكة الروبوت صوفي وهي تسبح في المحيط وكأنها سمكة حقيقية.

استخدم الفريق الصوت بطرق أخرى، حيث يتم تجهيز الغواص بجهاز نينتندو سوبر مضاداً للماء يوظف نظاماً صوتياً مخصصاً للمساعدة في توجيه SoFi عن بعد.

التحكم بصوفي عن بعد بوساطة جهاز النينتندو عن طريق النظام الصوتي الخاص.
التحكم بصوفي عن بعد بوساطة جهاز النينتندو عن طريق النظام الصوتي الخاص.

“أحد التحديات هو أن الإشارات اللاسلكية يتم امتصاصها بسرعة في الماء، لذا فإن أمثلة WiFi أو Bluetooth لن تعمل إلا على بعد بضعة أقدام فقط”، أوضح الطالب grad، Joseph DelPreto”يسير الصوت جيداً تحت الماء، لذا استخدمناه بدلاً من ذلك. يرسل جهاز التحكم أصواتاً ذات ذبذبات عالية للغاية بحيث لا يستطيع البشر سماعها، ولكن يمكن للروبوت أن يفك رموزها. وباستخدام هذا، يمكننا إرسال أوامر عالية المستوى إلى الروبوت.”

في الوقت الحالي، يعد هذا النظام رائعاً، لكن الفريق يأمل أن إمكانية الوصول التي توفرها الكاميرا المزودة بها Sofi وعدسة عين السمكة ستساعد علماء الأحياء البحرية في وصول غير مسبوق إلى التجارب والأحياء التي يدرسونها.

صوفي وهي تسبح بين سرب أسماك حقيقية.
صوفي وهي تسبح بين سرب أسماك حقيقية.

“يمكن للأسماك القيام بأشياء استثنائية لزيادة فهمنا للحيتان”، وقد توسع رئيس CSAIL دانيال روس مضيفاً بأن ولادة الحيتان كانت ظاهرة من الصعب للغاية التقاط فيديو لها. “تخيلوا استخدام أسماكنا كمراقب غير مهدد قادرعلى التقاط الصور والمشاهد التي لم تشاهد من قبل.
يمكننا تعلم الكثير عن الحياة البحرية “.

مترجم بتصرف عن: techcrunch للكاتب: Brian Heater

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا