كل ما هو أعجمي .. لك بالعربي

زيادة فرص البقاء على قيد الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان

0 65

الطب يحرز تقدماً و المزيد من الناس ينجون من السرطان. ومع ذلك، فإن هذا لا ينطبق على كافة أنواعه : في ألمانيا، على سبيل المثال، ارتفع معدل وفيات سرطان الأطفال.
هناك أخبار جيدة :فرص البقاء على قيد الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان ، قد ارتفعت منذ عام 2000 – في جميع أنحاء العالم. ولكن لسوء الحظ لا يزال هناك اختلافات كبيرة بين البلدان وأنواع السرطان.

هذه الأحصاءات منبثقة من الدراسة الدولية كونكورد-3، التي نُشرت في مجلة “لانسيت”. قامت مجموعة بقيادة كلوديا أليماني من كلية لندن (المملكة المتحدة) للصحة والطب المداري بتجميع وتقييم بيانات من 322 سجل للسرطان من 71 دولة ومنطقة. حتى في ألمانيا، زادت فرص البقاء على قيد الحياة تقريباً عند جميع المصابين بالمرض بعد تشخيصهم.

  • مساعدة لتحسين الوقاية والعلاج.

جعل الباحثون البيانات قابلة للمقارنة ورتّبوا المجموعات في فترات كل منها  لخمس سنوات: 2000-2004، 2005-2009 و 2010 إلى عام 2014. وبالنسبة لكل من هذه الفترات، تم نقل البيانات عن المعدل المتوسط لهؤلاء المرضى الذين كانوا لا يزالون على قيد الحياة بعد خمس سنوات من تشخيص السرطان.

المراقبة المستمرة في الاتجاهات العالمية بموضوع البقاء على قيد الحياة من السرطان أمر حاسم، لتقييم الفعالية الشاملة للنظم الصحية في جميع أنحاء العالم ومساعدة السياسيين  بإيجاد استراتيجيات أفضل للتخطيط لمكافحة السرطان، نقلاً عن أليماني في “ذي لانسيت”.

وتشمل الدراسة 18 نوع من السرطان أو مجموعات المصابين بالسرطان، التي تمثل نحو ثلاثة أرباع من جميع حالات السرطان: المريء والمعدة والأمعاء الغليظة والمستقيم والكبد والبنكرياس والرئة والثدي (عند المرأة)، عنق الرحم والمبايض والبروستات وسرطان الجلد عند البالغين وأورام المخ، اللوكيميا (سرطان الدم) والليمفوما (سرطان العقد اللمفاوية) عند البالغين والأطفال.

  • التحسن ليس بكافة أنواع السرطان.

في علاج جميع هذه الأمراض، تحسنت فرص البقاء على قيل الحياة لمرضى السرطان في ألمانيا من عام 2000 إلى عام 2014، مع استثناء واحد: في سرطان الدم الليمفاوي الحاد، اضطراب سرطان الدم لدى الأطفال؛ انخفض معدل الناجين من 94 إلى 91.1 في المئة، لكنه بقى مستقراً على مستوى عال.

في ألمانيا، على سبيل المثال، كان هناك تقدم، وإن كان على مستوى منخفض، في علاج سرطان البنكرياس: ارتفع معدل البقاء على قيد الحياة من ثمانية إلى 10.7 في المئة، وهو ما يمثل زيادة قدرها الثلث. وسرطان المريء (من 16.6 إلى 20.8 في المئة) وسرطان الرئة (من 14.9 إلى 18.3 في المئة)، هناك نسبياً تقدماً جيداً.

اقرأ ايضا : اكتشفات ستة يعتقد بيل غيتس أنها يمكن أن تغير العالم

مع ذلك فإن هذه الأنواع تعتبر  أكثر أنواع السرطان فتكاً.

هذه الأرقام لها أهمية محدودة، لأن سجلات السرطان لا تمثل سوى 36.8 في المائة من السكان الألمان. من بين أمور أخرى، ليس هناك بيانات عن الولايات الاتحادية الأكثر اكتظاظا بالسكان في مقاطعات نورد راين-ڤيست فالن ، بايرن، وبادن-فورتمبيرغ.

المصدر : Infografik Die Welt
المصدر : Infografik Die Welt
  • أعلى فرص للبقاء على قيد الحياة بين مرضى السرطان هو سرطانات الجلد.

في مقارنة عالمية، ألمانيا في الغالب تقع في الثلث العلوي من 71 ولاية تم فحصها. أكبر فرص البقاء على قيد الحياة في جميع أنحاء العالم لمرضى السرطان هم في الولايات المتحدة وكندا، في أستراليا ونيوزيلندا، وفي بلدان أوروبا الشمالية من فنلندا وأيسلندا والنرويج والسويد. ووفقاً لكاتبي الدراسة، حققت الدانمرك معدلات نجاح مرتفعة في السنوات التي كانت بها تحت الفحص، وأصبحت أكثر انفتاحاً على البلدان الإسكندنافية الأخرى.

وقد حقق جيراننا الشماليون ذلك من خلال استثمارات أفضل، وطرق أسرع للمرضى، ومراقبة معاملة المرضى في قسم الانتظار بالمستشفى.

وأكبر اختلاف في العالم هو في أورام المخ في مرحلة الطفولة: في حين أن معدل البقاء على قيد الحياة الحالي في البرازيل هو 28.9 في المئة فقط، يبلغ ما يقرب من 80 في المئة في السويد.

بقلم ستيفان بارسش | التاريخ: 31.01.2018 |

المصدر

المساهمون في اعداد المقالة :

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.