كل ما هو أعجمي .. لك بالعربي

هل تتم التضحية بمدينة ووهان لمصلحة الصين الكبرى؟

0 73

شددت الصين اجراءاتها الصارمة في ووهان لمحاولة وقف انتشار الفيروس القاتل. وسمحت بتفتيش المنازل وأخذ المرضى وعزلهم في مراكز الحجر الصحي الضخمة التي شُيدت لهذا الغرض.

1- نبذة عن يوهان :

يبلغ عدد سكان مدينة ووهان 11 مليون نسمة. وبدأ معدل الوفيات بالارتفاع بين المرضى المصابين بهذا الفيروس ليبلغ 4.1% وسط رعب وشعور بالهجر والخوف من قبل سكان المدينة.

ويبدو الأمر كما لو أن هناك استعداداً للتضحية بالمدينة من أجل مصلحة الصين الكبرى.

2 – ظروف حرب :

وكانت نائبة رئيس الوزراء سون تشونلان قد قالت في زيارتها لووهان يوم الخميس الفائت أن المدينة تواجه “ظروف الحرب”.

وشددت أنه لا يجب أن يكون هناك أي فارين من المدينة كيلا ينشروا الفيروس خارج المقاطعة. ووصفت من يهرب بأنه سيُخلد في سجل العار التاريخي.

اقراء ايضاً : منظمة الصحة العالمية تعلن رسمياً إدمان اللعب على الإنترنت كمرض

ترافقت هذه القيود والتحذيرات مع صدمة معنوية بنبأ وفاة الطبيب لي وين ليانغ الذي حذر من تفشي المرض في ديسمبر/  كانون الأول.

حيث أعلن مستشفى مدينة ووهان المركزي في منشور على حساب وسائل التواصل الاجتماعي أن جهوده لإنقاذ الطبيب قد فشلت: “نأسف بشدة على وفاة الطبيب”.

3- دعوات للصلاة ورفع الروح المعنوية

ويبث تلفزيون الصين الرسمي الأغاني الداعمة للروح المعنوية لأهالي المدينة المشلولة. ويدعو سكان الصين للصلاة من أجلها لتعود كما كانت تضج بالحركة والحيوية.

4 – المجتمع الدولي

ويدعو الجميع للتضافر والتعاون لإيصال الامدادات الطبية وللتضحية بالذات من أجل ألا تعاني المدينة أكثر مما تعاني.

وبالأخص أن ووهان جزء من مقاطعة هوبي والتي تضم 50 مليون شخص ما يعني أن المقاطعة قد تعاني نقص في الغذاء قريباً إذا لم تنجح الجهود في وقف انتشار الفيروس المرعب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.