كل ما هو أعجمي .. لك بالعربي

5 أطعمة عليك تجنبها إن كنت تعاني من القلق

0 51

تعرف الجمعية الكندية للصحة العقلية القلق على أنه مرض عقلي يؤثر بشكل خطير على حياتنا، كيف نفكر، ونشعر، ونعمل. على سبيل المثال: يشرحون أن نوبة الهلع -وهي نوع من نوبات القلق- بأنها شعور بالخوف المفاجئ والمكثف يدوم لفترة قصيرة من الزمن. وهناك أنواع معينة من الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تسبب أو تسهم في القلق والاكتئاب.

أدناه ستجد أهم الأطعمة التي عليك تجنبها إن كان لديك قلق:

المصدر: shutterstock
الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تسبب القلق والاكتئاب

1- الكافيين:

يعي معظم الناس أن الكافيين موجود في الغالب في القهوة ومشروبات الطاقة والشاي والشوكولا. ويشرح أخصائيوا التغذية في كندا أن الكافيين يثير الجهاز العصبي، ولديه القدرة على تحسين اليقظة لفترات قصيرة من الزمن. مع أخذ ذلك في الاعتبار، تقول الجمعية الكندية للصحة العقلية أنه عندما يعاني شخص ما من القلق، وخاصة نوبات الهلع، فإنه يمكن أن يعاني من تسارع في نبض القلب وضيق في التنفس.

يقول رولاند غريفيث، وهو بروفيسور في قسم الطب النفسي وعلم الأعصاب في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، في مقابلة له: “أن الكافيين يمكن أن يسبب القلق وقد يؤدي إلى تفاقم القلق نوبات الهلع، لأنه قد يسبب الرجفان، وعدم انتظام ضربات القلب، والعصبية، والصداع.” من أجل دعم تصريحه، يوصي المعهد الوطني للصحة العقلية أنه على الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق تجنب الكافيين. بالإضافة إلى ذلك، يقول عالم النفس نورمان ب. شميدت، في مقابلة له: ” إذا كنت تميل لأن تكون شخصاً شديد التوتر والقلق، فإن استخدام جرعات عالية من الكافيين يمكن أن يكون محفوفاً بالمخاطر “.

اقرأ أيضاً على أعجمي: منظمة الصحة العالمية تعلن رسمياً إدمان اللعب على الإنترنت كمرض

2- الكحول:

توضح مراكز الإدمان الأمريكية أن بعض الأفراد سيلجأون إلى استهلاك الكحول من أجل محاولة التعامل مع القلق. قد يفترض الناس -لأن الكحول من المثبطات وكثيراً ما يكون له تأثير مهدئ على الناس- أنه من الممكن استخدامه للاسترخاء. لكن المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية يشرح أن استخدام الكحول للمساعدة في الحد من القلق يؤدي في كثير من الأحيان إلى نتائج عكسية على الناس. في الواقع، يذكرون أيضاً أن استهلاك الكحول لفترات طويلة يمكن أن يسبب القلق.

بالإضافة إلى ذلك، تقول جمعية القلق والاكتئاب الأمريكية أن حوالي 15 مليوناً من البالغين الأمريكيين أو 7٪ من السكان يعانون من اضطراب القلق الاجتماعي في أي عام كان. كما يذكرون أن حوالي 20٪ من الأشخاص الذين يعانون من القلق الاجتماعي يعانون أيضاً من إساءة استخدام الكحول، لذلك إذا كنت تعاني من القلق الاجتماعي، فمن الأفضل الابتعاد عن الكحول إلا إذا كنت واثقاً من قدرتك على استهلاكه باعتدال.

3- السكر:

وفقاً للدكتور ويليام كول، مدير عيادة مركز كول للصحة الطبيعية، وجد بحث حالي أن المستويات العالية من السيروتونين يمكن أن تزيد من القلق. والسكر هو أحد المصادر الرئيسية التي يمكن أن ترفع مستويات السيروتونين.
وقد أجريت دراسة نشرت في مجلة JAMA Psychiatry لمعرفة ما إذا كان هناك ارتباط بين تركيب السيروتونين واضطراب القلق الاجتماعي.

خضع لهذه الدراسة، 18 مريضاً يعانون من اضطراب القلق الاجتماعي لتصوير PET جنباً إلى جنب مع 19 مشاركاً سليماً. التصوير PET هو تقنية التصوير النووي التي تسمح لك برؤية عملية الاستقلاب في الجسم. وأظهرت النتائج أن هناك زيادة في مستويات السيروتونين في المرضى الذين يعانون من اضطراب القلق الاجتماعي.

المصدر: shutterstock
السكر

4- الدهون المتحولة:

تعتبر الدهون المتحولة، والتي تعرف أيضاً باسم الدهون المهدرجة، واحدة من أسوأ الأطعمة لنظامك الغذائي، ولكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أنها سيئة أيضاً لحالتك المزاجية. وفقاً لدراسة نشرت على PLOS ، ترتبط الدهون المهدرجة مع زيادة خطر الاكتئاب. تابع باحثون اسبانيون أكثر من 12000 من خريجي الجامعات الاسبانية، الذين لم تظهر عليهم أي أعراض اكتئاب، لما مجموعه ست سنوات. راقبوا فيها مآخذهم من أنواع مختلفة من الدهون وحوادثهم من الاكتئاب.

وجد الباحثون زيادة نسبية كبيرة (48٪) في خطر الاكتئاب بين أعلى فئة من المدخول. وأضاف الباحثون أن أحد الأسباب التي قد تجعل الدهون المتحولة تزيد من أعراض الاكتئاب يعود إلى التهاب وتغير عمل الخلايا البطانية التي تبطن خلايا الدم.

المصدر: shutterstock
الدهون المتحولة

5- الغلوتين:

حسب دراسة نُشرت على موقع PubMed ، أُفيد بأن المرض البطني )Celiac Disease )، وهو مرض مناعي يعتمد على الغلوتين، يرتبط بالاكتئاب وغيره من الاضطرابات المزاجية ذات الصلة.
ووجدت دراسة أخرى ذكرت في PubMed أن السكان المسنين الذين كانوا حساسين للغلوتين كانوا عرضة للإصابة بالاكتئاب أكثر بمرتين مقارنة مع المجموعة الخاضعة للرقابة.

قبل إضافة أو إزالة بعض الأطعمة من النظام الغذائي الخاص بك، أود أن أقترح عليك استشارة الطبيب أولاً لمعرفة ما إذا كنت تعاني من أي اضطرابات في الصحة العقلية. ومن هنا، استشر اختصاصي تغذية أو اختصاصي الحمية واطلب منهم مساعدتك في إنشاء نظام غذائي سليم لا يساهم في اضطراب صحتك العقلية.

المصدر: shutterstock
النظام الغذائي السليم

مترجم بتصرف عن: providr

ترجم عن: اللغة الانكليزية
المساهمون في اعداد المقالة :
ناشر المقال: عصام بشور
تدقيق: نينار ابراهيم

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.