كل ما هو أعجمي .. لك بالعربي

10 أفلام رائعة ربما فاتتك لعام 2018 .

0 590

هناك الكثير من الأفلام الجديرة بالمشاهدة والتي حطمت شبابيك التذاكر في الأشهر التي سبقت الصيف، وسيأتي المزيد منها خلال الأشهر القليلة المقبلة.
ولكن ما هي الأفلام التي قامت الجماهير بتفويت مشاهدتها في 2018؟
ما بين أفلام الغرب، والإثارة، والدراما، وأكثر من ذلك، هناك مجموعة من الأفلام تحلق بشكل جيد تحت الرادار. لدرجة اعتبارها جريمة بحد ذاتها، إنها قد تتلاشى سريعاً دون الانتباه الذي تستحقه.
ومن أجل منحهم حياة ثانية يستحقونها، إليك 10 أفلام غير معروفة بشكل كبير لعام 2018 وتستحق المشاهدة.

اقرأ أيضاً على أعجمي: مشاهد من أفلام مشهورة أوشكت أن تقتُلَ أبطالها

Hostiles -1

Hostiles
Hostiles

من الصعب معرفة ما إذا كان سحر Christian Bale على شبابيك التذاكر قد نفد أم لا. في كلتا الحالتين، تم تجاهل Hostiles من قبل الأكاديمية وترك ليتعفن في شبابيك التذاكر القاحلة في يناير 2018.

هذا الفيلم الذي اعتبرته مجلة Entertainment Weekly “أفضل فيلم غربي منذ فيلم Unforgiven.” على الرغم من أنهم ربما نسوا فيلميّ “The Assassination of Jessy James” و “Tombstone” لكنه ثناء كبير على أية حال.

وعلى الرغم من المراجع القوية وأداء Bale المتراوح بين الحسّاس والوحشية، كانت المؤشرات على وجود هذا الفيلم في دور العرض شبه معدومة.
حتى بعد إصدار واسع في 26 يناير، ارتفعت الميزانية بمقدار 10 ملايين دولار. كان Bale قد سحب اسمه من قائمة أفضل الممثلين قبل ذلك بوقت طويل. والأكثر من ذلك هو أن التصوير السينمائي لم يؤخذ في الاعتبار. حيث كان من الممكن ترشيحه بسهولة على ‘Darkest Hour’ ، الذي كان إنجازه البصري الرئيسي الوحيد هو مكياج رجل واحد.

إذا كان The Revenant قد حقق الكثير من النجاح، فمن الصعب تصديق أن هذا الفيلم لم يحقق نصف ما حققه على الأقل. تم بناء الفيلم بأسلوبٍ تقليدي مثل فيلم كلاسيكي ل John Ford ، ويصور عجائب الغرب الجميلة والمبهمة بدقة تامة كما يجب على فيلم من هذا النوع أن يفعل.
لن يفوز تعليقه الاجتماعي بنقاط على لباقته، ولكنه أيضاً لن يضغطك على الخضوع. بسيط وفعال، ومن المؤكد أن الممثل الرئيسي لديه تعقيد كافٍ في تعبيراته بمفردها لإبقاء الجمهور مندمج.

2- You Were Never Really Here

You Were Never Really Here
You Were Never Really Here

إذا كان هناك شخص يمكنه تحدي مستوى التزام Bale ، فهو Joaquin Phoenix. سواء أحببته أو كرهته، فهو يتقمص ويتحول إلى العديد من شخصياته. دوره ك Joe الخبير المخضرم في الحرب والمصاب باضطراب ما بعد الصدمة غير مختلف عما سبق.

الحبكة بسيطة ومباشرة. يعمل “جو” كقاتل مأجور لإنقاذ ضحايا الاتجار بالجنس. وفي وظيفته الأخيرة، يحاول إنقاذ ابنة سيناتور. وبالطبع، يتم قلب الأمور بسرعة على رؤوسهم.

فيلم You Were Never Really Here فيلم وحشي في كل من الوتيرة والبصريات. يرافقه جمال مثير للدهشة وسط صور نيويورك النضرة. شخصية Phoenix ككل ليست للجميع. لكن من المستحيل تجاهل تصويره ل Joe الأشهب المعذّب. قد لا يكون التظليل الموسيقي مصدر قوته، لكنه يرفع المحتوى رغم ذلك.
الكتاب الذي اقتبس الفيلم منه تضاف عليه نهاية من نهايات هوليوود. مخففةً بعض الوقائع القاسية ونبرة الكتاب. ولكن في غضون 90 دقيقة فقط، هناك الكثير من الحسرات على طول الطريق التي تحتاج إلى القليل من التوازن. الفيلم يقدم هذا التوازن بشكل راق جداً.

3- Lean on Pete

Lean on Pete
Lean on Pete

قد يشعرك فيلم You Were Never Here بالتوتر، وربما بالاضطراب. إذا كان الأمر كذلك، فقد يكون Lean on Pete ما يجب أن تشاهد بعده.
يحكي قصة نضوج مراهق يدعى Charley يلعب دوره (Charlie Plummer ). هو ابن لأب وحيد يرعى حصان سباق خيل عجوز، اسمه Lean on Pete.
بعد تقرير مصير الحصان بالذبح، يقوم Charley بأخذ Pete في رحلة عبر شمال غرب المحيط الهادئ عوضاً عن ذلك.
إن قصة الاكتشاف الداخلي خلال رحلتهم تكفي للعب على أوتار القلب. لكن ولحسن الحظ، إنه لا يخدعك لتتعاطف. يحكي قصته بشكل مباشر وبمصداقية، ويفعل Plummer نفس الشيء في دور البطولة. هناك قدر كبير من ضبط النفس في أدائه، وهو ما يجعله يبدو أكثر خبرة من المتوقع ممن يبلغ من العمر 18 عاماً.
لا يكتفي النقاد من هذا الفيلم. وتم تلقيه برحابة صدر في الرحلات إلى مهرجانات البندقية وتورنتو ولندن في العام الماضي، وذلك قبل موعد إصداره في السادس من أبريل في الولايات المتحدة.
ولكن هذا هو المكان الذي أفل فيه نجمه، والآن سيكون الفيلم محظوظاً بالحصول على ربع ميزانية الحد الأدنى (8 ملايين دولار).

على الرغم من ذلك، ليس هناك أي إنكار سلسلة انتصارات شركة A24 ، مع أفلام مثل Ex Machina و Lady Bird و The Florida Project و Moonlight الحائز على جائزة الأوسكار.

قد لا يرتقي فيلم Lean on Pete إلى نفس المستوى. لكن روايته حقيقية، ولديه ممثل رئيسي يستطيع أن ينقل المشقة للمشاهد دون المبالغة فيها. وهذا ما يصعب إيجاده في الكثير من الأحيان.

4- Thoroughbreds

Thoroughbreds
Thoroughbreds

من المفاجئ أن هذا الفيلم قد مر مرور الكرام كما هو دون أن يلاحظه أحد.
لدى Thoroughbreds شيء من كل شيء: دراما مراهقة رائعة، توتر يدفعك إلى حافة مقعدك، استكشاف نفسي، وهجاء لاذع.

القصة تدور حول صديقتين هما Amanda و Lily يلتم شملهما في كونيتيكت كطلاب مدارس ثانوية. بعد مضي وقت قصير على خلافهما، تجمعان قواهما في مؤامرة لقتل زوج والدة Lily .
لا يمتلك Thoroughbreds الكثير من الأناقة البصرية مثل بعض أفلام الكوميديا ​​السوداء الأفضل في السنوات الأخيرة، ولكن انعطافات حبكته خطرة حتى النهاية. الحوار هش ويندمج تماماً مع شخصية الفتاة المتكلمة.
قرابة أكثر من ساعة ونصف، يمزج فيلم الإثارة هذا حوافه القاسية والباردة مع شرارة لا تنطفئ من إحدى الممثلتين الرئيسيتين Olivia Cooke.

أما Anya-Taylor Joy ، وهي الممثلة الأخرى، فهي ضمن نطاقها في أي شيء فيه نوع من الإثارة. وتتغذى كل منهما على طاقة الأخرى بطريقة تعمل خلال كل منعطف سردي سريع.

كما ستكون هذه هي المرة الأخيرة لمشاهدة فيلم من مهنة Anton Yelchin التي كانت ممثلة واعدة ذات يوم. أما الممثل الراحل، الذي توفي في عام 2016 يلعب دور تاجر مخدرات يتم جره لمساعدة
الفتاتين.

5- Unsane

Unsane
Unsane

يمكن لأعمال Steven Soderbergh أن تصيب أو تخيب اعتماداً على ذوق المشاهد. لكن قد يكون Unsane أفضل أعماله لهذا العقد.

ويعود المخرج الحائز على جائزة الأوسكار إلى قصص الإثارة النفسية التي جلبت له النجاح في الماضي. ولكن يغلب طابع من الرعب على Unsane ، وهو قصة امرأة )Claire Foy ) تكافح مع ذكرى مطارد لها. ويتم إدخالها إلى منشأة عقلية وتبقى هناك بعد تشكيك الأطباء بصحتها العقلية.
كان فيلم الإثارة Side Effects الصادر عام 2013، لعبة نفسية أظهرت Soderbergh في أفضل حالاته. كما أن وجود Rooney Mara ساعد كثيراً في ذلك. لكن تكاد Claire Foy أن تماثلها في القيمة في قلب هذا الكابوس البصري المذيب للعقل. يعرف المخرج متى يسمح للمواهب الفذة بالقيام بما يعجبها، كما أن حدة Foy ، قوة دافعة من البداية إلى النهاية.
على الأغلب يعرف هذا الفيلم بواقع أنه تم تصويره بالكامل على جهاز iPhone 7 Plus. لكنها لا تبدو كأنها إعاقة كبيرة إطلاقاً. فهو لا ينقص من الفيلم، نظراً لأن صوره الواضحة غالباً ما تعزز حرب العقل قيد اللعب.
حتى مع اتخاذ مثل هذا القرار الفريد للتصوير، لا يزال يمنحنا Unsane الكثير من العلامات التجارية الأسلوبية للمخرج.
قد يكون أكثر جنوناً من معظم أفلام Soderbergh ، ولكن Foy تبقي كل شيء واقعياً بما يكفي لجعله ممتعاً.

6- 12th Man

12th Man
12th Man

قد لا تكون النرويج قوة سينمائية بارزة مقارنة بالعديد من أمثالها الأوروبيين المعاصرين.
ولكن بعد أفلام مثل Headhunters، و King of Devil’s Island، و Oslo، والتي أثارت إعجابنا في وقت سابق من هذا العقد، فيلم مثل 12th Man يزودهم بمزيد من المصداقية.
ويستند فيلم الحرب العالمية الثانية هذا على القصة الحقيقية للمخرب النرويجي Jan Baalsrud. كان الناجي الوحيد من فرقة نرويجية حاربت ضد النازيين.
الفيلم لا يشدد فقط على كراهيتك للغستابو (الشرطة السرية النازية)، ولكنه يقدم أيضاً فيلماً رهيباً عن النجاة، الأمر الذي لن يضيع منك.
فيلم 12th Man يحكي قصة رجل وطني دون أي مجد. قد يكون Thomas Gullestad غير معروف لمعظم المشاهدين، ولكن هذا يجب أن يضيف المزيد من الاهتمام والغموض. لا يمثل Thomas بإفراط في كل الظروف القاسية ويلعب دور الجندي القوي بإتقان.
والأكثر إثارة للإعجاب هو الضابط النازي القاسي الذي يلعب دوره Jonathan Rhys-Meyers.
على الرغم من مقارنته بفيلم The Revenant بسبب صراع البطل في البرية، إلا أن الفيلم لا يبدو على أنه تجديد لهذا النوع من الأفلام. يمكن أن نغفر مدة الفيلم الطويلة (أكثر من 130 دقيقة) بسبب التأثيرات الداخلية الناجمة عن صراع Jan.

7- Beast

Beast
Beast

أقل الأفلام التي يتم التحدث عنها في هذه القائمة هو Beast ، وهو عبارة عن فيلم درامي لا يحتوي إلا على عدد قليل من الأسماء المعروفة ومخرج غير معروف، ولكن يزعجك بأفضل الطرق.

يركز الفيلم على Moll، التي تعيش على جزيرة نائية مع عائلتها القوية. وأخيراً، تهرب إلى حياة جديدة مع Pascal الذي يسبح عكس التيار، ولكن عندما يصبح مشتبهاً به في جرائم قتل متعددة، فإنها تبدأ في مواجهة اختيارات صعبة في حياتها وازدراء المجتمع لها.
يبني Michael Pearce (الذي كتب الفيلم أيضاً) في أول عمل إخراجي له، قصة محيرة ولكنها مثيرة للفضول ولا تشعرك بالملل ولو لثوان.
يركز على الأثر النفسي على Moll ويركب قصة حب قابلة للتصديق جداً في سياق الأمور.
يتجنب Beast معظم المعايير التي يسير عليها هذا النوع من الأفلام، ويشعرك بالوحدة والتضارب الذي لدى Moll .
لا يحتاج الأمر إلى العنف ليضعك على حافة مقعدك، وفي الفيلم نوع من الرقة لا تراه كثيراً لدى المخرجين الجدد.

كما يتناسب التصوير السينمائي في الجزيرة مع العلاقة المركزية المظلمة الملتوية بشكل لا تشوبه شائبة. قد يحصر Pearce نفسه قليلاً مع الحبكة، لكن خلق الشخصيات الرائعة يجعل Beast أكثر من أن يستحق المشاهدة.

8- Revenge

Revenge
Revenge

هذا الفيلم ليس لضعاف القلوب، ولكن أي شخص يبحث عن فيلم دموي على الطراز الفرنسي مع بطلة رائعة، هذا هو الفيلم المناسب لك.
يحكي الفيلم عن رحلة القوة الملطخة بالدماء ل Jen، وهي ناجية لن يهدأ بالها قبل أن تثأر لنفسها، بعد تركها للموت في الصحراء من قبل صديقها الحميم وزملائه.
تحاول Coralie Fargeat في إخراجها تحطيم العادات السائدة في أفلام الاستغلال وقد حققت ذلك أكثر من مرة. ولم تنجح في ذلك أكثر مما فعلت في شخصية Jen.
فمن الممتع مشاهدة تحولها من شخصية اجتماعية نموذجية إلى بطلة جسورة، الأمر الذي يحدث بشكل طبيعي.

تركز معظم الصحافة المحيطة بهذا الفيلم على الرسالة النسوية القوية وأهميتها على حركة ‘Time’s Up’.

لكن ما وراء الرسائل المبطنة يأتينا فيلم رعب ممزوج بخيال انتقامي فرنسي مذهل. فيلم تستمتع بمشاهدته، وصولاً إلى أكثر النهايات توتراً وإقلاقاً للراحة.

9- Tully

Tully
Tully

لا يمكننا أن نتكلم بما يكفي عن تحولات Charlize Theron طوال مسيرتها في التمثيل.

وها هي تنتقل بشكل سلس بدور Marlo، أم تحاول تربية ثلاثة أطفال صغار. ولكن عندما يقدم لها أخيها مربية، تكون المرأتان صلة خارجة عن الطبيعة ولكن صلة قوية.

Theron مذهلة، من صمتها المعبر إلى اللحظات الأكثر جسدية من أدائها. اجتماعها مع Mackenzie Davis غريب ولكن طبيعي. تتألق شخصياتهم ببراعة من قبل الكاتب Diablo Cody، وعمله مع المخرج Jason Reitman مرة أخرى.
وبالرغم من كون هذا الفيلم من الناحية الفنية كوميديا​​، إلا أن الكثير من مشاعر الكآبة التي قدمتاها في Juno و Young Adult يمكن إيجادها في Tully. إنها دراسة شخصية عظيمة توازن بين استكشاف الأمومة وحياة الشباب التي تركتها Marlo ورائها. فيلم يمكن للأمهات أن تتعاطف معه ويوسع آفاق البقية.

10- Ghost Stories

Ghost Stories
Ghost Stories

فيلمنا الأخير هو Ghost Stories ، قصة رعب كلاسيكية مع أكثر من بضع انعطافات استثنائية في الحبكة على طول الطريق.
تدور القصة حول البروفيسور Phillip Goodman، وهو مشكك ثابت الرأي حول الوسطاء الروحيين وخوارق الطبيعة. ولكن عندما يصادف ملفاً يحتوي على ثلاث حالات غامضة عن الأشباح، يجد أن جميعهم مرتبطون بشكل غريب بحياته الخاصة.

هذا الفيلم فيه الكثير من الحنين إلى أفلام الرعب الكبيرة الماضية. لكن وراء التكريسات الرائعة ترى أحداث غير عادية خاصة به. يلعب Andy Nyman وهو المخرج المساعد دور Goodman، الذي يصور الدور بشكل مثالي داخل بيئة مريبة تتكشف رويداً. وMartin Freeman موجود فيه أيضاً، يمتزج بطريقة ما مع كل الغرابة ومع ذلك يبرز وجوده.
قد يكون هناك عدد مبالغ فيه من محاولات التخويف الفجائية، ولكن قصص الأشباح لا تعتمد عليها كما تفعل العديد من أفلام الرعب الحديثة.
تجميع الأحجية على مدى الفيلم أبدى نجاحاً بفضل الملائمة الرائعة للسيناريو من مرحلة إلى أخرى.

وعندما تكتمل جميع الشخصيات المخيفة و”اللفلفة” المحمومة، تنتظرنا نهاية مرضية ومرعبة.

مترجم بتصرف عن: tasteofcinema للكاتب: Dustin Hull

ترجم عن: اللغة الانكليزية
المساهمون في اعداد المقالة :
ناشر المقال: باسل فزع
تدقيق: نينار ابراهيم

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.