كل ما هو أعجمي .. لك بالعربي

شركات في الصين تستخدم أجهزة استشعار الدماغ لمراقبة عواطف الموظفين.

0 46

تستخدم الشركات في جميع أنحاء الصين أجهزة استشعار الموجات الدماغية لتدريب العاملين والتأكد من صحتهم العقلية، وذلك وفقاً لتقارير صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست. يطلب أكثر من 12 مصنعاً من العمال ارتداء أجهزة تستخدم الذكاء الاصطناعي لمراقبة عواطفهم. في حين يقول المسؤولون إن هذا يوفر المال، فإن الآثار المترتبة على العمال مقلقة للغاية.

المصدر: technologyreview
عاملون صينيون يرتدون خوذ الاستشعار

يتم تضمين أجهزة الاستشعار لاسلكياً في خُوَذ عمال شركة الكهرباء، وقبعات قادة القطارات فائقة السرعة. وتراقب الأجهزة الموجات العقلية للعمال، مكتشفةً الارتفاعات والانخفاضات في النشاط العاطفي المرتبط بالذعر، والتعب، والحزن، وغير ذلك من المشاعر. كما أفادت الصحيفة بأن بعض الشركات أضافت أجهزة الاستشعار هذه إلى نظارات الواقع الافتراضي لمراقبة كيفية استجابة المتدربين للبيئات الافتراضية المصاغة على غرار سيناريوهات العمل.

وتفيد التقارير بأن هذه الأجهزة قد تم اعتمادها من قبل شركات تزويد الطاقة والكهرباء للعمال في بعض المهن ” عالية الخطورة ” ، مثل قادة القطارات أو الكهربائيين الذين يقومون بتركيب وإصلاح أجزاء من شبكة الطاقة الكهربائية. يكتشف جهاز كهذا التعب في قادة القطارات، مما يؤدي إلى إطلاق صوت منبه إذا اعتقد أنهم على وشك أن يناموا.

لا تقوم الأجهزة بتقليل الحوادث فحسب، وفقاً لمسؤولي الشركة، فهي تزيد من الأرباح أيضاً. وقال مسؤول يدير برنامج ” المراقبة العاطفي ” في شبكة ولاية تشيجيانغ للطاقة الكهربائية لصحيفة مورنينج بوست “إن الأرباح نمت بمقدار 315 مليون دولاراً منذ أن بدأت الشركة في استخدام الأجهزة في عام 2014. وبالطبع، فإن المراقبة الإدراكية الإلزامية لها آثار مقلقة على العمال.

اقرأ أيضاً على أعجمي: تعلن شركة Microsoft عن تحديث Windows 10 April 2018

على سبيل المثال، يمكن أن يقوم النظام بإعلام الإدارة بأن عامل معين مضغوط أو متوتر أو غير مناسب للعمل. يمكن للشركات أن تطلب من العمال التخلص من التوتر من خلال أخذ استراحة لمدة ساعة، أو تعطيلهم لهذا اليوم، أو حتى تخفيضهم إلى منصب مختلف. ماذا يحدث إذا كانت النتيجة إيجابية كاذبة لعامل صحيح العقل؟ أخبرت الشركات صحيفة مورنينغ بوست أنها وفرت الملايين باستخدام هذه الأجهزة، لكن ما مقدار خسارة العمال بسبب طردهم أو إجبارهم على أخذ استراحات بسبب قراءات دماغهم؟

يقول تشياو تشيان، أستاذ علم النفس الإداري في جامعة بكين الطبيعية، لصحيفة مورنينغ بوست: ” لا يجوز استغلال العقل البشري من أجل الربح “. ” لا يوجد قانون أو تشريع للحد من استخدام هذا النوع من المعدات في الصين. قد يكون لصاحب العمل حافز قوي لاستخدام هذه التقنية لتحقيق ربح أعلى، وعادة ما يكون الموظفون في وضع ضعيف بحيث لا يمكنهم الرفض “.

مترجم بتصرف عن: gizmodo للكاتبة: Sidney Fussell

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا