كل ما هو أعجمي .. لك بالعربي

بعد 73 عاماً من الزواج، اختار هذان الزوجان الكنديان الموت بشروطهما الخاصة

0 69

هذه قصة جميلة حقاً عن وفاة شخصين.
قرر كل من جورج وشيرلي بريكندن، بعمر 95 و 94، أنهما لا يريدان الانتظار فترةً أطول حتى يحين وقت موتهما. لقد بقيا متزوجين لمدة 73 عاماً ولم تكن أجسادهما تعمل بشكل سليم. فقد عانت شيرلي من أزمة قلبية في عام 2016 وأوشكت على الوفاة. ومع الوقت أصبحت تعاني من التهاب المفاصل الروماتويدي الذي يصاحبه ألمٍ مستمر. وتم العثور على جورج فاقداً الوعي، في عيد ميلاده وكان الفشل قد بدأ يصيب قلبه أيضاً.

المصدر: patheos
جورج وشيرلي بريكندن

بموجب القانون الكندي، يعتبر كلاهما مؤهلان لما يعرف بالموت بمساعدة الطبيب. هما أكبر من عمر الثامنة عشر، مواطنان كنديان، مؤهلان عقلياً، يعانيان من “مرض خطير وغير قابل للشفاء، داء أو إعاقة”، وفي “حالة متقدمة من التدهور غير القابل للانعكاس” مع معاناة دائمة لا تطاق. علاوة على ذلك، لا يوجد أي نوع من الإكراه أوالإجبار. لقد حققا جميع الشروط. وقرر كلاهما إنهاء حياتهما معاً، بسلام، في نفس الوقت من الأسبوع الماضي.

اقرأ أيضاً على أعجمي: عشرة أشياء تؤذي الدماغ بشكل لا يُمكن إصلاحه

قبل الساعة السابعة مساءً بقليل، التفتت السيدة بريكندن إلى زوجها وقالت: “هل أنت جاهز؟”
فأجابها قائلاً: “سأكون جاهزاً حالما تجهزين أنتِ”.
دخلا غرفة نومهما واستلقيا على السرير معاً، ممسكين أيدي بعضهما البعض. قام الطبيبان، طبيب لكل مريض، بإدخال الحقن الوريدية في أذرعهما.
قامت أنجيلا بتدليك قدمي أمها. بينما دلكت باميلا قدمي والدها. قالت باميلا: “لقد ابتسما ونظرا إلى بعضهما البعض”. ثم نظر السيد بريكندن إلى أولاده الواقفين عند نهاية السرير.
وقال: “أنا أحبكم جميعاً”.

المصدر: humphreymiles
عائلة بريكندن

هذا هو بالضبط سبب وضع هذا القانون. حيث أن إجبار الناس على العيش في ألمٍ هو شكل من أشكال التعذيب. تمكنا هذين الزوجين من ترتيب حياتهما وفق نظام معين، مودعين أولادهم لآخر مرة، ناهيين حياتيهما جنباً إلى جنب كلٌّ مع الشخص الذي يحبه أكثر. فإذا كنت تتخيل موتك المثالي، قد يبدو الأمر ربما شيء من هذا القبيل.
ومع ذلك، هناك العديد من الجماعات الدينية التي تعارض إعطاء الناس فرصة اتخاذ مثل هذا القرار لأنه يحبط خطة الله لحياتهم. إنهم “مؤيدون للحياة” بشدة لدرجة أنهم يفضلون رؤية الناس يعانون أكثر بدلاً من أن يموتوا وفقاً لشروطهم الخاصة. في بعض الحالات، مثلما يحدث عندما يتم إدخال مريض على حافة الموت إلى مستشفى كاثوليكي لا يسمح بهذا الإجراء، تكون النتيجة أكثر قسوة.

لكن هذا الإجراء أصبح الآن قانونياً في كندا مع وجود عقوبات معقولة لمنع الناس من إساءة استخدامه. وتم وضعه لحالات مثل هذه. قد تكون هناك مواقف معينة لا يكون فيها الشيء الأخلاقي الذي يجب القيام به واضحاً دوماً، ولكن هذا ليس واحداً منها.

نعيهما المشترك رائع ٌ حقاً:

بعدما أتعبهما المرض والتقدم بالعمر، في يومٍ ربيعيٍّ جميلٍ، بعد 73 سنة من الزواج، قاما بشرب نخبِ بعضهما البعض مع العائلة وبوجود الشمبانيا الجيدة، كلّ منهما أمسك بيد الآخر وتركا هذه الحياة بلطفٍ معاً، وفق شروطهم الخاصة. كانت هذه مبادرة الحب الأخيرة لهما، على أمل أن تمهد مبادرتهما الطريق للآخرين الذين يعانون. كانا في سلام تامٍّ مع هذا القرار وحصلا على دعم أطفالهم الأربعة المخلصين الذين كانوا يعتقدون بأن هذه أفضل الطرق للرحيل عندما يحين وقت الموت. نحن جميعاً ممتنون إلى الأبد للحصول على مساعدة جمعية الموت الرحيم بكرامة. لقد باركا هذه الأرض معاً لمدة 73 سنة وحان الوقت لكي يباركا النجوم.

بدلاً من الزهور، طلبوا من المؤيدين تقديم تبرعاتٍ إلى جمعية Dying with Dignity.

المصدر: emaze
جمعية الموت بكرامة

في الولايات المتحدة، الموت بكرامة قانوني فقط في ست ولايات وواشنطن العاصمة. يترك ذلك لنا الكثير من الأماكن التي يكون فيها الأشخاص المستعدون لإنهاء حياتهم مجبرين على إطالة أمدها ضد إرادتهم. وهذا ما هو بحاجة إلى أن يتغيّر.

مترجم بتصرف عن: patheos – للكاتب: Hemant Mehta

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.