كل ما هو أعجمي .. لك بالعربي

ما هي الثقوب السوداء ؟

0 126

الثقب الأسود هو مكان في الفضاء تكون فيه قوة الجاذبية عالية جداً بحيث أنه ليس باستطاعة الضوء حتى الخروج منها. يعود سبب هذه الجاذبية القوية إلى أن المادة قد تقلصت إلى مساحة صغيرة جداً. ويمكن أن يحدث هذا عندما يموت نجم مثلاً.

ولأن الضوء لا يمكنه الخروج، فليس باستطاعة الناس رؤية الثقوب السوداء. فهي غير مرئية. ولكن التليسكوبات الفضائية بأدوات خاصة يمكنها المساعدة في العثور على الثقوب السوداء. حيث يمكن من خلال هذه الأدوات رؤية كيف أن النجوم القريبة من الثقوب السوداء تظهر نشاطاً مختلفاً عن النجوم الأخرى.

كم يبلغ حجم الثقوب السوداء؟

الثقوب السوداء يمكن أن تكون كبيرة أو صغيرة. يعتقد العلماء أن أصغر الثقوب السوداء هي بحجم ذرة واحدة فقط. بالرغم من أن هذه الثقوب السوداء صغيرة جداً ولكن لديها كتلة جبل هائل. الكتلة هي كمية المادة في شيء ما.

وهناك نوع آخر من الثقوب السوداء يسمى “Stellar”  أو “نجمي”. كتلته يمكن أن تصل إلى 20 مرة أكثر من كتلة الشمس. قد يكون هناك العديد من الثقوب السوداء النجمية في مجرة درب التبانة.

وتسمى أكبر الثقوب السوداء “Supermassive”   أي ذات الكتلة الهائلة. هذه الثقوب السوداء تبلغ كتلتها كتلة أكثر من مليون شمس مجتمعة. وقد وجد العلماء دليلاً على أن كل مجرة كبيرة تحتوي على ثقب أسود هائل في مركزها. ويسمى الثقب الأسود الهائل في وسط مجرة درب التبانة “Sagittarius” أو القوس. وكتلته تساوي حوالي كتلة 4 ملايين شمس، ومن شأنه أن يناسب حجم كرة كبيرة جداً تتسع لبضعة ملايين من كوكب الأرض.

الثقب الأسود “Sagittarius”
الثقب الأسود “Sagittarius”

اقرأ أيضاً على أعجمي: “الدماغ العائم” على سطح المحطة الفضائية وخدماته الجليلة.

كيف تتشكل الثقوب السوداء؟

يعتقد العلماء أن أصغر الثقوب السوداء تشكلت عندما بدأ الكون.

الثقوب السوداء النجمية  تتكون عندما ينهار مركز نجم كبير جداً. عندما يحدث هذا، فإنه يسبب انفجار نجمي أعظم. الانفجار النجمي هو نجم ينفجر ويطلق جزءاً منه في الفضاء.

ويعتقد العلماء أن الثقوب السوداء الهائلة تكونت في الوقت نفسه الذي تشكلت فيه المجرة.

إذا كانت الثقوب السوداء “سوداء” فكيف يعرف العلماء بأنها موجودة؟

كما ذكرنا سابقاً لا يمكن رؤية ثقب أسود لأن الجاذبية القوية تسحب كل الضوء إلى مركز الثقب. ولكن العلماء يمكنهم رؤية كيف أن الجاذبية القوية تؤثر على النجوم والغازات الموجودة حول الثقب الأسود.العلماء يمكنهم  دراسة النجوم لمعرفة إن كانوا يدورون بشكل اعتيادي في الفضاء أو حول مدار الثقب أسود.

عندما يكون الثقب الأسود والنجم قريبين من بعضهما البعض، يتم إنتاج ضوء عالي الطاقة. هذا النوع من الضوء لا يمكن أن يُرى بالعين المجردة. حيث يستخدم العلماء الأقمار الصناعية والتلسكوبات في الفضاء لرؤية هذا الضوء ذو الطاقة العالية.

هل يمكن للثقب الأسود أن يبتلع الأرض؟

الثقوب السوداء لا تسير في الفضاء آكلةً النجوم والأقمار والكواكب. الأرض لن تسقط في ثقب أسود لأنه لا يوجد ثقب أسود قريب بما فيه الكفاية للنظام الشمسي لكي يحصل ذلك.

حتى لو أخذ ثقب أسود بنفس كتلة الشمس مكانها, الأرض لن تقع فيه أيضاً. الثقب الأسود سيكون له نفس جاذبية الشمس في هذه الحالة. الأرض والكواكب الأخرى ستدور حول الثقب الأسود كما تدور حول الشمس الآن.

الشمس لن تتحول أبداً إلى ثقب أسود. فالشمس ليست نجمة كبيرة بما فيه الكفاية لتصبح ثقباً أسوداً.

كيف تدرس ناسا الثقوب السوداء؟

تستخدم وكالة ناسا الأقمار الصناعية والتلسكوبات التي تسافر في الفضاء لمعرفة المزيد عن الثقوب السوداء. وهذه المركبات الفضائية تساعد العلماء في الإجابة على أسئلة عديدة متعلقة الكون.

مترجم بتصرف عن: nasa

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا